جمعية الصداقة والتعاون اليمنية – تركيا

كلمة رئيس الجمعية

د.أحمد ناجي العقبي

جمعيـة الصداقـة والتعـاون اليمنيـة فـي تركيـا كانـت هـي النـواة األولى للعمــل المؤسســــي اليمنــــي فــــي تركيــــا، حيــــث كانــــت انطالقتهــــا فـــي فبرايـــر 2014م هـــي نقطـــة البدايـــة، ثـــم تبلـــورت رؤيتهـــا حـــول مســـتدام، فانطلقـــت نحـــو بنـــاء اإلنسان وتمكينـــه مـــن تنميـــة ذات أثـــر تحقيـــق رؤيتهـــا بخطـــوات ثابتـــة، وخطـــط اســـتراتيجية وفـق أهـداف ســـامية، حيـث يعـد الإنسـان هـو الثـروة الحقيقيـة والركيـزة الأساسـية فــي عمليــة التنميــة المســتدامة ألي مجتمــع إنســاني، والعنصــر الرئيــس فــي مواجهــة كافــة التحديــات الحاليــة والمتوقعــة فــي مختلـف قطاعـات العمـل ومجـاالت التنميـة المجتمعيـة؛ فـكان التركيـز علــى التعليــم والتأهيــل المعرفــي والمهــاري، لبنــاء القــدرات وصناعــة المخرجـات التـي تسـهم فـي تنميـة المجتمـع، وتعزيـز هويتـه القيميـة والثقافيــة، ويطيـــب لنـــا أن نتوجـــه بالشـــكر واالمتنــان لتلـــك الأيــادي البيضـــاء مـــن شـــركائنا الذيـــن ســـاهموا فـــي تقديـــم الدعـــم المـــادي والمعنــــوي، وكان لهــــم بصماتهــــم الرائــــدة فــــي كثيــــر مــــن إنجــــازات الجمعيــــة، والشــكر موصــول لمــن كان لهــم الســبق فــي تأســيس الجمعيــة، واألثــر فــي إدارتهــا خــال الفتــرات الســابقة، وكلنــــا أمــــل لمزيـــد مـــن التعـــاون والتكامـــل والشـــراكة لتحقيق التنمية المجتمعية وإحــداث الأثــر المســتدام.

  • من نحن
  • رسالتنا
  • رؤيتنا
  • قيمنا

جمعية الصداقة والتعاون اليمنية

 منظمة مجتمع مدني، مستقلة، غير ربحية، مقرها الرئيسي مدينة إسطنبول، تأسست في (14/2/2014 م)، كأول جمعية يمنية في تركيا، وتزاول عملها بترخيص رقم (2349)، صادر من مديرية الجمعيات بالإدارة العامة لمحافظة إسطنبول – تركيا، وتهتم ببناء الانسان وتمكينه، بما يحقق الأثر المستدام في المجتمع، بكل كفاءة وفاعلية، وفق أنظمة الجودة والتميز العالمية. حاصلة على اعتراف من جهات رسمية وإقليمية، ولها العديد من الشراكات الإقليمية والدولية.

رسالتنا :

نعمل على بناء الانسان وتمكينه من العيش الكريم، من خلال تنفيذ البرامج التنموية، والمبادرات المجتمعية، ذات القيمة والأثر المستدام، وإرساء علاقات التعاون والشراكة الفاعلة، بالاستثمار الأمثل لخبراتنا ومواردنا، بما يواكب العصر، وفق أفضل ممارسات ومعايير العمل المؤسسي.

رؤيتنا :

النموذج الرائد في بناء الانسان وتمكينه من تنمية شاملة ذات أثر مجتمعي مستدام

قيمنا :

  • التميز - الجودة - الشراكة - الشفافية - الإنتماء