جمعية الصداقة والتعاون اليمنية – تركيا

ملتقى الصداقة الشبابي

فكرة المشروع:

يواجه المجتمع اليمني العديد من المشاكل والتحديات بسبب الحرب وما تبعها من تداعيات سلبية، ودمار وتخريب شمل كافة مجالات ومؤسسات وهيئات المجتمع اليمني، والتي تواجه تحديات كبيرة لإعادة تأهيلها، وتمكينها من مواكبة التطور وما يصاحبه من تغيرات، ويعتبر الطالب اليمني رأس المال الحقيقي في المستقبل لكافة المؤسسات اليمنية، وحتى ترسي هذه المؤسسات قواعد التنمية لديها، وتحقق النجاح المأمول منها، لا بد لها من الاعتماد على كوادر بشرية مدربة ومؤهلة بشكل جيد، ويعتبر الطالب اليمني أحوج ما يكون للإعداد والتأهيل القيادي والإداري، وفق أساليب وأدوات وبرامج تدريبية حديثة ونوعية، كما هو بحاجة إلى برامج تربوية تساهم في المحافظة على أخلاقه وقيمه الإسلامية والوطنية، حيث يعول على هذا الكادر القيام بدور فاعل في بناء مؤسسات الدولة والمجتمع اليمني، في مرحلة إعادة إعمار اليمن بعد انتهاء الحرب ، وانطلاق مرحلة البناء والتنمية، من هنا جاء هذا البرنامج ، الذي أطلقته جمعية الصداقة والتعاون اليمنية ، إيمانا منها بأهمية تأهيل وتدريب الطلاب والحفاظ عليهم من الانحراف، وضرورة رفع كفاءاتهم ، من أجل إعداد الكوادر اللازمة التي تحمل على عاتقها بناء اليمن الجديد.

 

لماذا ملتقى الصداقة الشبابي ؟

• للحاجة الملحة لوجود كوادر مؤهلة ذات كفاءة عالية، تسهم بشكل فاعل في النهوض بالمجتمع اليمني في المرحلة المقبلة، وبناء اليمن الجديد.
• لوجود جالية كبيرة من الطلاب اليمنيين في تركيا، يمثلون فرصة جيدة لرفد المجتمع اليمن بالموارد البشرية عالية الكفاءة، من خلال تدريبهم وتأهيلهم وتطويرهم، وتمكينهم من مواكبة التطور.
• لأن الطلاب محتاجين بشكل دائم إلى التعلم واكتساب الخبرات، وتنمية وتطوير قدراتهم في الحياة، أو اكتساب المعارف والمهارات المرتبطة بزيادة فرص ومجالات العمل، والترقي إلى مناصب قيادية ونوعية.
• أن التدريب إطار عمل استراتيجي متكامل، في منظومة تنمية الموارد البشرية، لمواجهة التحديات المتمثلة في متطلبات العمل المتغيرة، والتطور المعرفي المتسارع ضمن بيئة العمل.

الفئات المستهدفة

طلاب المنح التعليمية لدى الجمعية

مكان التنفيذ

تركيا

العدد المستهدف

150 طالب وطالبة